منتجو النفط يخفضون الإنتاج وتباطوء الصخر الزيتي يخفف معاناة اسواق الطاقة وبرنت يرتفع الى 22.54 دولار للبرميل

الإقتصاد الإخباري-

 ارتفعت أسعار النفط أكثر من عشرة بالمئة يوم الأربعاء بعد أن زادت مخزونات الخام بالولايات المتحدة دون المتوقع وسجل البنزين تراجعا مفاجئا، مما عزز التفاؤل بأن استهلاك الوقود سيتعافى مع تخفيف بعض الدول الأوروبية والولايات الأمريكية إجراءات احتواء فيروس كورونا. انهارت أسعار الخام في وقت سابق هذا الشهر، مع انحدار الطلب العالمي على الوقود نحو 30 بالمئة بسبب جهود كبح انتشار الفيروس. وبغية تخفيف التخمة المتنامية، اتفقت دول رئيسية منتجة للنفط منتصف ابريل نيسان على خفض الإنتاج حوالي عشرة ملايين برميل يوميا. ويعمد منتجو النفط الصخري وشركات طاقة كبرى إلى تقليص الإنتاج أيضا. وتحدد سعر التسوية في العقود الآجلة للخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط على 15.06 دولار للبرميل، حيث قفز 2.72 دولار بما يعادل 22 بالمئة. وأغلقت عقود خام برنت عند 22.54 دولار للبرميل، بارتفاع 2.08 دولار أو 10.2 بالمئة. وزادت مخزونات النفط الخام الأمريكية تسعة ملايين برميل الأسبوع الماضي إلى 527.6 مليون برميل، وهو ما يقل حوالي سبعة ملايين برميل عن أعلى مستوياتها على الإطلاق، حسبما قالته إدارة معلومات الطاقة. والزيادة أقل بقليل من توقعات المحللين في استطلاع أجرته رويترز والتي كانت لارتفاع قدره 10.6 مليون برميل. وقال بوب يوجر، مدير العقود الآجلة لدى ميزوهو في نيويورك، ”رقم النفط الخام هو رقم كبير في نهاية الأمر، لكنه ليس بضخامة أرقام الأسابيع الثلاثة الأخيرة،“ مضيفا أن تباطؤ الزيادة يؤخر امتلاء منشآت التخزين الأمريكية، وهو ما سيدفع إذا وقع الأسعار للتهاوي مجددا إلى ما دون الصفر.